هل يدعم نادي ليفربول المثليين في الدوري الإنجليزي؟ سؤال يشغل أذهان الكثير من المتابعين لهذا الموضوع، فيما أعلن نادي ليفربول الإنجليزي، دعمه للمثليين جنسيا، خلال إحدى مبارياته أمام ولفرهامبتون على ملعب أنفيلد، في الجولة العاشرة. بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز والتي جمعت 2000 مشجع. هذا الإعلان صدم الكثير من الناس، وأثار العديد من التساؤلات حول موقف اللاعب المصري محمد صلاح من موقف ناديه؟

هل ليفربول يدعم المثليين؟

أظهر ليفربول دعمه الكامل للأشخاص المثليين

وتم نشر شعار النادي على موقع إنستغرام، حيث ظهر بألوان قوس قزح، وهو شعار وعلم المثليين جنسيا. وجاء في الرسالة المرافقة للصورة ما يلي:

“نحن نفي بالتزامنا بضمان الترحيب بجميع جماهيرنا في آنفيلد. اليوم نحتفل بالتوجه الجنسي والتنوع بين الجنسين والمجتمع.”

“.

وأثارت حملة الدعم التي أطلقتها الأندية الإنجليزية والفرنسية جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي، مع مطالبات بالتفريق بين السياسة والرياضة في كل القضايا وليس في بعض القضايا دون غيرها.

يأتي دعم المثليين جنسياً في اليوم العالمي للمثليين جنسياً، حيث تقوم العديد من الشركات بتغيير شعارها إلى ألوان قوس قزح للتعبير عن الدعم لهذه الشريحة من المجتمع. ووفقا لصحيفة ديلي ميل، هناك حوالي 4 ملايين مثلي جنسيا في بريطانيا. .

هل ليفربول يدعم المثليين؟

هل يؤيد محمد صلاح المثلية الجنسية؟

ظهر نجم ليفربول محمد صلاح وهو يرتدي حذاء فريقه أمام إيفرتون، في خطوة قوية من جانبه لإثبات براءته حيث وضعته الإدارة في معضلة مؤيدة للمثليين.

وارتدى محمد صلاح حذاءا عاديا باللون الأحمر، بدلا من ارتداء سبعة ألوان طيفية، ينظر إليه على أنه رمز لدعم المثليين جنسيا، على عكس جميع لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز، في حملة لدعم حقوق المثليين. اتفاقية الأحذية هي عكس ذلك.

وأعلن ليفربول مساندته عبر أربطة قوس قزح، وأكد أن لاعبي الفريق ارتدوا أحذية تعبر عن ذلك التضامن، لكن صلاح تغلب على الإحراج وارتدى حذائه المعتاد.

ليفربول يدعم المثلية الجنسية

وكان ليفربول من أوائل الفرق التي دعمت حملة كرة القدم ضد رهاب المثلية، التي انطلقت عام 2010 في بريطانيا، حيث استضاف مباراة كان معظم أعضاء الفريق فيها من المثليين.

وقال مؤسس الحملة في ذلك الوقت:

وأضافت: “كانت هذه هي المرة الأولى التي يُظهر فيها نادٍ محترف دعمه لفريق محلي من مجتمع المثليين ويسمح لهم باللعب في ملعبهم”.

نشر ليفربول تقريرًا على موقعه الإلكتروني وأنتج فيلمًا عن التجربة، وأعتقد أنها كانت المرة الأولى التي يقوم فيها فريق كبير مثل ليفربول بشيء كهذا.

وقالت إن الاستجابة كانت رائعة وكان لها تأثير إيجابي وهادف حقًا، وأن حملة كرة القدم ضد رهاب المثلية تركز على معالجة الخوف من المثليين واللغة المناهضة لمجتمع المثليين في كرة القدم.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الحملة مستوحاة من حملة جاستن، والتي تحمل اسم لاعب كرة القدم جاستن فاشانو، الذي أعلن عن ميوله الجنسية في التسعينيات، لكنه انتحر إثر اضطهاده في عالم الرياضة عام 1998.

وقال أنجلفيلد، مؤسس الحملة، إن جاستن أُجبر على لعب كرة القدم عندما كان صغيرًا لأنها كانت وسيلة لإخفاء ميوله الجنسية، حيث كان يعتقد أنه إذا لعب كرة القدم فلن يعتقد أحد أنه مثلي الجنس.

اقرأ أيضًا: هل يدعم ريال مدريد المثالية؟

أندية الدوري الإنجليزي الممتاز تدعم المثليين جنسياً

هل ليفربول يدعم المثلية الجنسية؟هل ليفربول يدعم المثلية الجنسية؟

قامت مجموعة كبيرة من أندية الدوري الإنجليزي الممتاز بتغيير شعار صفحتها الرسمية إلى ألوان قوس قزح عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.

وفي إطار دعمها لحركة المثليين، والتي استمرت لمدة 10 أيام متتالية، لا سيما من خلال تغيير شعار شبكة التواصل الاجتماعي، وكذلك من خلال استبدال شارات وأربطة قادة اللاعبين، بالألوان التي ترمز إليهم ، وهذا هو قوس قزح.

وبعد أن تعرفنا على إجابة سؤال: هل ليفربول يدعم المثلية الجنسية، نواصل الحديث عن أهم الأندية التي تدعم المثليين جنسياً، والتي تغير شعاراتها على تويتر خلال هذه الفترة، وهي:

  • نادي ارسنال.

  • فريق ويستهام يونايتد.

  • مدينة سوانسي.

  • مدينة ستوك.

  • توتنهام هوتسبر.

  • بيرنلي.

  • مدينة مانشستر.

  • فريق ويستهام يونايتد.

باريس سان جيرمان يدعم المثلية الجنسية؟

ظهر أحد أهم لاعبي نادي باريس سان جيرمان الفرنسي، إدريسا جانا جاي، ذو الأصول الإفريقية، في رموز البحث على مواقع التواصل الاجتماعي بعد استهدافه من قبل وسائل الإعلام الفرنسية.

وبالفعل رفض خوض النسخة الـ37 لمونبلييه في الدوري الفرنسي، حيث رفض اللاعب المسلم إدريسا جانا جاي اللعب لأن فريقه ارتدى قمصانا ملونة بشكل غير معتاد خلال المباراة، لأنها تتعارض مع معتقداته الدينية التي تعبر عن ألوان الفريق. قوس قزح، رمز المثلية الجنسية.

على الصعيد نفسه، استدعت لجنة الأخلاقيات الفدرالية الفرنسية السنغالية إدريسا غارنر غاي للتحقيق ومنعته من تفسير غيابه عن الجولة الـ37 المخصصة لأنصار المثليين.

كما طلبت لجنة الأخلاقيات الوطنية الفيدرالية الفرنسية من الغاني إدريسا الظهور بشكل عاجل مرتديا قميصا مؤيدا للمثليين لتصحيح خطأ جسيم ارتكبه، واصفة إياه بالعنصري تجاه الأقليات.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام المقال الذي قدمنا ​​لكم فيه التفاصيل المتعلقة بموضوع: هل ليفربول يدعم المثلية الجنسية؟ نأمل أن تعجبك المعلومات التي قدمناها لك من خلال هذا المقال.